الثلاثاء، 26 أفريل، 2011

حكاية غوريلا




القصة متاع اليوم فريدة من نوعها ...هي قصة متاع فيديو فيها 20 ثانية ... فيديو فيها برشة عباد وعندهم كورة ... إلعب باليد ، بالضبط كيف لاعبين كرة اليد أما ما عندهمش مرمى ولا حارس ... يلعبو تمريرات أما يلزم يعديو الكرة بسرعة كبيرة ويتحركو في البلايص الكل في وسط الملعب ... شدينا 10 من الناس  وقلنالهم يتفرجو في الفيديو هذي ... يركزو معاها مليح وما يفلتوش حتى "باس" متاع الكرة ... وفي أخر الفيديو يلزم يقلولنا قداش من تمريرة تلعبت في الوقت هذاك ... المشكلة أن اللاعبين يتحركو ويمرو بسرعة ويلزم تركيز كبير ... دخلو المتنافسين في بيت ظلام وكل واحد في يدو ورقة وقلم ... الفيديو تتعاود مرة برك ... وبدا اللقاء ...

تشوف الوجوه كيفاش تتبدل ... الكلها تفاجئت بالفيديو هذي وسرعتها ... أما فيسع ما شدو وركزو أرواحهم وبداو يحسبو ...في شطر الثنية  ثمة شكون لوح القلم وكتف يديه وبطل ، و شكون مركز ويحسب ومهوش عارف روحو صحيح وإلا غالط ... إلي يحسب بصوت عالي بش يضيع تركيز المتنافسين الأخرين وإلي نافخ صدرو ويلعب بشعرو ، الثقة في روحو طالعة للسماء و في قلبو يقول "أنا صحيح" ... واحد أخر تحسو مش قاعد يحسب أما مخو يخدم الله أعلم وين سارح ... واحد أخر ضيع التركيز وولا يشجع في الناس الأخرين ... الحاصل في العشرين ثانية هذيك قامت القيامة فيهم ومخاخهم ... الجماعة الكل تغزر لبعضها ... 

جاو يسألو فيهم قداش حسبو من تمريرة ... كل يغني على ليلاه (تهناو زعبوع موش معاهم) ... كل واحد يقول للأخر إنت بهيم ، وإنت مصتك ما تعرفش تحسب ... و قريب إتدور بونيا لولا تدخل المراقب في أخر لحظة .. أية سيدي في الحقيقة الإختبار هذا موش متاع تركيز مع الكورة و حسبان قداش من تمريرة ... حبينا نعرفو هل أن الإنسان ينجم يعطي الثقة لكل ما يراه ؟ إلى أي مدى العين متاع الإنسان تنقل الصورة بمصداقية و بدون مغالطات  ... حتى واحد لا فهم شنوة إلي صاير أو شنوة المطلوب ...

الحكاية وما فيها في وسط الفيديو يظهر "غوريلا" لمدة تسعة ثواني ... الغوريلا يتلفت للمتفرجين ويعمل في حركات من أجل لفت انتباههم ليه ...  في العشرة متسابقين واحد فقط فاق بالغوريلا هذاك السيد إلي ما كانش يحسب انما كان يتأمل ... كنت عندو نظرة مختلفة على الفيديو و لم يضيع وقته في حكاية من المستحيل حلها ... أما البقية فقامو يحلفو ويتكتفو إلي الحكاية هذي خرمة وأن إلي شافها يستخايل وحدو ... إلي شافها بهيم ... الحقيقة هي أن الأغلبية شكو في حاجة إلا أن البعض كان واثق من نفسه إلي ما ثمة حتى شي وواصلو الصراع على عدد التمريرات ونساو الهدف الأصلي متاع الإختبار متاعهم ... فخسرو في الإختبار وخسرو الدروس إلي كانو يتعلموها من هذا الإختبار ... 


abuiyad

7 تعاليق:

Primavera يقول...

joli :)

ama ken jé bel 3arabeyya :p

كاليمارو يقول...

Oui tu as raison, mais bon l'esprit du blog est en jargon ... ce qui est malheureux parfois :/

Primavera يقول...

ben justement éna m3a etta3adoudeyya, t'es pas obligé de te soumettre à un seul modèle anyway fais comme tu veux you're the boss here :p

AlKhottaf يقول...

Je connais la vidéo, sympa de la lire en texto :DD Sinon, y a une autre vidéo dans le même esprit avec des cartes cette fis ci, il te demande de compter le nombre de cartes rouges, et tant que tout le monde se met à compter, il t'affiche un message donnant le nombre sur la pile des cartes, invisible pour une première vision de la vidéo ...

كاليمارو يقول...

Primavera:

ya lapi ya lapi 3al ta3adodeyya :p fibeli bik dectatoureya :D
yes taw na3mel sondage lel9ora2 w nchouf the result :)

Alkhottaf:

Lol, je ne connais pas ces vidéos mais je connais les deux histoires (vue dans un livre) ... j'ai parlé de celle du gorille car elle me semble plus parlante en ce moment :)
merci pour ton com.

AlKhottaf يقول...

Ha ok, fi béli tfarrejt fiha ..
Hay el vidéo ^^

http://www.facebook.com/video/video.php?v=1313376229305&oid=165474564324&comments

كاليمارو يقول...

Merci pour la video Khottaf :)

إرسال تعليق

أعطي رايك