الأربعاء، 21 ديسمبر، 2011

أنا ... معارض



في تونس الثورة، الحكومة خايبة والمعارضة هي الليكس لوكس هي الكل في الكل يا أمل  ...و يمشيش يغر بيك الشيطان ويحطلك في بالك إلي العقلية البعلولية الإستبدادية هي إلي ورثت النظرة هذي ؟ لا وألف لا !
يزي توحد مولاك يا راجل، احنا قبل كان العيب هو أنك تعارض، هاكم المتمسحين على العتبات الأجنبية و التواقين إلى الثورة البولشفية ... أما اليوم كل شي تقلب: المعارضة هي الحل ، و لذا لا بد أن إنقلاب الموازين يقعد متواصل إلى يوم يبعثون ... إذا كنت مع الحكومة فاعلم -كرمك الله- أنك من جماعة رني رني و الشرف متاعك مشى يغني ... 

في تونس ما بعد الإنتخابات المعارض الحقيقي هو إلي يقول لا ولا يبالي، هو الصنديد إلي كلمته أصح من الحديد ...  

و هذاك علاش بعد أخذ ورد ... فهمت إلي أنا، في داخلي ... أقرب إلى المعارضة ووليت نحب نعارض 

نحب نولي معارض ... خاطر إلي يساند الحكومة قفاف ومش شريف ، وعمرو ما يولي إنسان نظيف ... نحب نولي معارض على خاطر المعارضة باهية، فيها جو على الفاسبوك و تزيد تكبر في عين أمك وبوك ... نحب نولي معارض ننتقد الحكومة نقدم شكوى بالناس إلي "سرقوني" (نشهدلهم هالصفحة بالذكاء) ونسب الخوانجية إلي باش يظلموني ويحطموني وسهرية "سامدي سواغ" بش يحرمني ... أما مانيش عارف كيفاش، المعارضة راهي فن مش ملوح للناس الكل ، المعارضة راهي خدمة صعيبة في زمن الديمقراطية ... تسب وتشتم وتقذف وتعيط إلي ما فماش حرية ... 

على كل، قعدت مدة وأنا نراقب في المعارضين والثوريين ولقيتهم ينقسمو إلى صنفين :

- المعارض الأزلي والأبدي : السيد هذا ملي في كرش امو وهو يعارض ... في شنو ؟ الله أعلم ، أنا قلتلك يعارض وإنت دبر راسك ... ما عجبتوهش، مش فرحان بالدنيا ، يحس في روحو موش ولا بد ف ... يعارض، تسالوه ؟ وجرب مسو ولا قلو شبيك تعارض ؟ تو يقلك إنت ما تحبنيش نعارض، نعارض ونص ، وأضربلي على الطيارة ... إي نعم الطيارة ! 

- المعارض إلي عمرو ما كان يعارض : النعامة سابقا إلي اليوم ولات صيد (لا مش الصيد متع النهضة ، تي متع الداخلية) ، وهاذم عمرهم لا فهمو ولا عمرهم بش يفهمو المعارضة ... ويندرج تحت هذا السقف التجمعيين الخاسئين، إلي ما نجموش يطولو اللحية و يبداو يتربشو بالبربيشة البيضاء للخليفة الموقر ...  نجدو فيهم رجاء بن سلامة (يعمبو زينها هاك الدودة قداش تتقرمش) و ألفة يوسف و سفيان بن حميدة (اختصاصه قفة بالفغونسي) و البهلول و غيرهم من صحفيي ومثقفي الهانة و الرقاد في الجبانة وبعض المدونين إلي لا داعي لذكرهم مش خوفا منهم (هذا لأنهم بدورهم يضربولي على الطيارة) أما ما نحبش نكبرلهم ريوسهم ونجبد اساميهم في تدوينة ممتازة كانت أو حتى شوليقة ...    

وبعد التفصيل الغير ممل هذا نجمت والفضل لربي نعرف كيفاش نولي معارض ... بالطبيعة نحكي على الزمرة الثانية ، لأن الأولى فات فيها الفوت وضيعت أجر من أحسن المعارضة من قبل ما يتوجد الإنسان على وجه البسيطة ... 

- أول حاجة تعملها: تحط " بادج" متاع "معارضة" على بروفيلك الفاسبوكي وحتى التويتر والغوغل بليس ، وتلصق "بادج" معارض فوق "الأيفون كاتغ اس" متاعك وفوق الفيسبا ... تي الحاصل تصنع جوك ، تعمل إشهار إلي إنت معارض بش الناس ما يغلطوش فيك ، ويقولوا عليك إلي إنت هكا ولا هكا مع الحكومة ... النظام والإلتزام بالمبادئ ، هي أحسن بداية لحياة معارض ناجح.

- ثم تبرتاجي على الفاسبوك والتويتر ، أي خبر يجي قدامك فيه تنقيص للحكومة وحلفائها، ما تنساش في نفس الوقت تسب أصحابك إلي يساندوا في الحكومة وكيف يكلموك في "مساج" بش يبردو الجو ، هبط ستاتي وأفضحهم، إفضح أساليبهم العفنة في تسكيت صوت الحرية والعدالة ... ومذبيك قد ما يكون صاحبك قريب ، قد ما تعفس فيه ... الأقربون أولى بتطييح القدر ... 

- لو هبط تكذيب لخبر إنت نشرته ، أو أكدلك إنسان تثق في مصداقيته إلي الخبر كاذب، رد بالك تصدقه أو حتى كان صدقته رد بالك تفسخ الخبر ... شكون يعرف فما برشة دغف في البلاد ولعل يشوفوا الخبر يصدقوه ...

- لو كان إنت مسؤول في حزب ولقيت روحك في المجلس التأسيسي فمذبيك تعمل فيها عيرود، وتقوم تصيح وتعيط وتدافع على الديمقراطية إلي ما تعرفها كان إنت، على خاطر الحكومة ديمة مشومة يراها من النفس محرومة ...

- رد بالك تعارض الأفكار و تناقشها ! ورد بالك تخمم بمصلحة تونس ومصلحة التألف ! لكلو تمويه ولكلو تفشليم وريق بارد، الأحزاب الوطنية الصحيحة هي إلي خسرت في الإنتخابات بفعل فاعل ... أنا نقلك ! ديمة شوف شكون يتكلم ، كانو من الحكومة، عارض طول وعرض من غير ما تثبت شقال وشنية الحجج إلي جابهم ...

- الرئيس الجديد ، سبو وطيحلو قدرو ... كان خذا 10 ملاين سبو ، وكان خذا 3 فرنك  سبو ... المفيد سبو ، ما جاء شي ، ما عندو لا تاريخ ولا ثقافة ولا موقف ورؤية يدافع عليها ... هو تحط رئيس بش يتسب ونتمقعرو عليه ...

- الصبر ، انسى حاجة اسمها صبر ورزانة وتريث ... ديمة فرفش ونتش وعيط وصيح ... وكان لزم إستعمل شوية عنف  ساعة ساعة ما فيها باس ... وسب كل من يعترف بالحقيقة ويكشفك ويكشف ملعوبك، هو لعبة في يدين الخوانجية ... وفي باب الصبر كذلك رد بالك تخلي للحكومة الوقت بش تتنفس وترتب أمورها ، يا ولدي ما يلزمش يرقدو.

- تحط في مخك إلي إنت على حق، وإلي إنت أو لا أحد ... رأيك هو السديد وإنت تعرف كل شي وبقية الشعب بهيم ودغفة ولا يصلح لحتى شي ...

- يلزمك تكون فخور إلي إنت معارض ، ذلك لأن كلمة لا ما تجيب بلا ! وزيد مش ساهل أنك ديمة تقول لا ... شبيك راهو كل مرة تقعد اتعب في روحك وتخو في موقف وتقول "لا" ... يلزمها مجهود كبير وإرادة كبيرة حتى وإن كانت إرادة ضد إرادة الشعب ... أما نورمال هاو قالو الشعب بهيم ...

- تحكي على الفقر وقت تشوف الحكومة لاهيا في نقاشات تنظيمية، وتقوم بالتصعيد الإيديولوجي وقت الحكومة تحكي على المحاسبة ... الحاصل تعمل كيف الحاج كلوف وإلي لو كان جاء بن علي حي راك شبعت كفوف ...

- يكذب عليك إلي يقلك إلي المعارضة تبحث عن الأصلح للبلاد، ولو كان توصل إلى توافق مع الحزب الحاكم حول مسألة من المسائل فيا حبذا يحطو اليد في اليد ويخدموا جميع ... كل شي إلا هذا ! مهوش معارض نزيه إلي يعمل هكا !

في خلاصة القول بش تكون معارض ناجح يلزمك تشترك إنت و السلفي الناجح في حاجتين ثنين مثلثين بالدجماطقية :أولا أنك تبان قدام الناس على أنك ثوري ومعارض ما تبيعش و ما تشريش في مبادئك (كالسلفي إلي يكفر الديمقراطية ، وبش يوري إلي هو مؤمن صادق وحقيقي يزيد يكفر كل من يشارك فيها و يلبس قميص ويطول اللحية (البادج) ) ثانيا تتلطى على العلماء والناس إلي عدات عمرها بين الكتب ودراسة السياسة والمجتمع وأن لا تعطيهم لا قدر و لا قيمة (كما يفعل بعض السلفيين عند ما يسبو الإمام مالك على سبيل المثال ولا ما يستعرفوش برواية ورش أو قالون ...)  ... 
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الأربعاء، 26 أكتوبر، 2011

أفكار على الطاير في ما يخص الشلبوق الظلامي للحداثة


أولا وقبل كل شيء ، السلام على من إتبع الهدى والصلاة والسلام على رسولنا المجتبى محمد إبن عبد الله ... طب صلي عليه ... طب زيد صلي ...  (إي هاو قلك من تو إنجمو نكتبو هكا، من غير ما يجي حتى حد يتهمنا بالرجعية والتخلف بما أننا بهايم بطبيعتنا و تونس بكلها بش توخر 200 سنة لتالي) 

اليوم حبيت نتخيل واحد حداثي نهار 23 أكتوبر، عفواً أكتوبغ ... 

عادة قالك ليلة السبت واحد حداثي بايت مع اصدقاؤه على الفايسبوك ينبروا على الخوانجية، وكيفاش غدوة بعد ما تهبط النتيجة بش ينظمولها بلعة عالمية ، ومشوي وأجواء إحتفالا بالديغاج الديمقراطي إلي بش يقولوا شعب تونس العظيم لرشودة الإرهابي ...    

ولا تعرفش كيفا ؟ أخطانا منهم ، عندنا بلاد نبنيوها ، فساد بش يتبلعو في الحبس، وبرشة خدمة ... والعباد هاذم لا يصلحو ولا يصلحو ، بل هما الفساد بعينه.

باهي النتائج ماشية وتتأكد والحزب الخارج بأكبر عدد من الأصوات وهي النهضة ، وهنا نحب نقول أنه لو كانت الأصوات الإنتخابية محسوبة بطريقة "عادية" راهو النهضة شنغلتهم تشنغيلة عالمية ، أما نورمال هي رضات بالهم والهم ما رضا بها ... والعام الجاي الشرفي ... (مثال على الحساب الديمقراطي جدااا)  

الإنتخابات برهنت على نضج كبير للشعب، أولا وهو حظور غفير للناس والصفوف وصلت لثلاثة سويع أو أكثر إنتظار ... 

عدم فوز  النهضة بالأغلبية المطلقة يوري أن الشعب مثني على هويتو وأنه صوت في أغلب الأحيان لبرامج ، أي عن إقتناع ... 

الحزب الرابح :

النهضة وبكل موضوعية هو أكثر حزب تطور منذ 14 جانفي، بعد ما كان مشرذم من طرف الزين وأحبابه والقافلة المثقفة المطبلة لكل مكسب من مكاسب الحداثة، عرف كيفاش يرمم نفسه وينسق بين القيادات متاعه إلي بعد سنوات من الغياب عن الساحة كانوا ينجموا يبلبزوها ... عرفو كيفاش يلمو شبابهم والقاعدة الكبيرة متاعها كانت تخدم في أغلب الأحيان بانتظام ... وهما قامو بأحسن حملة إنتخابية وهذا لا يشكك فيه كان الكذاب وخوه ... 

السبان والثلب والكذب والتلفيق والمغالاة فيهم لدرجة أن الواحد ماعاد حامل يحل الفاسبوك ... تصور وصلت الحكاية في بعض الأحيان إلى الاتهام بالرجعية والإرهاب لمجرد أنك تقول النهضة خاطيها أو يكذبو عليها ... هذا الكل لعب في صالح النهضة ... والناس في تونس فايقة وما تحاسب كان على النتائج ... والفزاعات (المتواصلة إلى حد اليوم) ما عندها وين توصل.

وهذا الفوز الباهر ... خلا عمك الغنوشي يفتق مواهبو الفنية البارح ،كاس ماء زمزم في يدو وهو يعط "كامبيوني كامبيوني أولي أولي أولي" ... 

الحزب المفاجأة:

هو كي تجي تشوف فما زوز مفاجأت، المؤتمر و العريضة ... 

المؤتمر عرف كيفاش يخدم ، خلا الاديولوجية على جنب وخدم سياسة ... هو لا محالة واصل السياسة إلي بداها منذ تأسيسه ، وهي محاربة الإستبداد والفساد، هذاك علاش يجمع ناس من مختلف الأطياف ... المؤتمر جاء الثاني بعد النهضة، ونتصور دوره في التأسيسي بش يكون هام وهام جدااا ... وهنا مرة أخرى رغم الحملات التشويه على شخص المرزوقي ، من ملحد لقفاف للخوانجية ... مرة أخرى التوانسة يعجبوني ويجبدو بكل من هو لاعب فيها مهف و عينوا ترف ...

العريضة وما العريضة ... قلك يا بهيم تصوت للعريضة ؟ نصوت مالا لا ؟ 

بما أنه وعدنا بمنحة بطالة وصحة مجانية وتنقل مجاني للمسنين ... بما أنه خاطب الطبقة المنسية -إلي وراء البلايك- بينما بقية الأحزاب تتناحر على ألفصل الأول من الدستور ، وجماعة الحداثة عاملين مسيرة فتقني قبل ما تطرشقني على خاطر "كوميك" ... فإن الشعب فتق مواهبو وصوت بكل حرية للي يحب عليه وللي تلفتلو و حكى على مشاغله اليومية و أرسل رسالة "أعتقني" إلى كل من مزال غالط في روحوا ويحسب نفسه أغلبية ... نعرف إلي عدد الفانات على صفحة في فايسبوك يغلط الإنسان في روحوا ويمشي في بالو إلي هو معلم وإلي هو يأثر على الناس وماشي فبالو إلي مثل "بيع القرد واضحك على شاريه" مزال يخدم ...

فما طبقة ما كلمها كان الهاشمي وما عليكم كان تشوفو الفيديو هذي والطبقة هذي كان ما فيبالكمش موجودة بدرجة كبيرة ... وماهيش بهيمة كيف ما يتصور البعض ... أما تفكيرها مختلف ، على خطرها مهمشة وقعدت لتالي لسنوات وسنوات ... يلزم دراسة معمقة لمشاكل الناس هاذم وخدمة صحيحة مش كذب لأنه من هنا فصاعدا كيف فما شكون بش يستقطب على أساس ايديولوجيا، فما شكون بش تعجب حكاية الهاشمي و يخدم على خطاه ، وحتى ما يجيناش صرفك أخر في المستقبل يلزم نوعيو الناس ... مش نحطولهم برسيبوليس وليلة 27 نحكيو على قداسة الإسلام ، والشعب من كثر الجوع لا ينام ... 

الحزب المخزي : 

فما أكثر خزي وفشل من حزب الشابي ؟ ما نتصورش ... أنا واحد من الناس لو قالولي لشكون تصوت نهار 13 جانفي الصباح، كنت نحير بين الشابي والمرزوقي ... أما الشابي أبدع في الفشل ... الزلعة تلو الأخرى ، وخرجو من حزبه عباد ، ونقدوه عباد ولكن الطمع في الكرسي يعمي ... 

كان ديمة فين يحكي يكبش في النهضة بها والنهضة عليها ... والنهضة تستغل الدين ، ويبدا يجبد في ايات بش يثبت إلي الدين مفصول عن السياسة ( على فكرة أكثر عباد أبدعت في التلعب هذا هما جماعة القطب) ... بحيث كلمة حق أريد بها باطل ... 

نتمنى أنه يفيق على روحوا ويحط بزايد طن في الكسكروتات ثماش ما المرة الجاية يولي يصلح لحاجة.

التناصف في المجلس التأسيسي : 

ياما صاحو على التناصف والنهضة ضد المرأة والريق البارد الكل ... النتيجة هو أن أقرب حزب للتناصف هو النهضة 41 مرا (تقريب هكا كان ما خانتنيش الذاكرة) من جملة 86 كرسي ... والأجمل من هذا أنهم أغلبية متحجبات ... ولله الحمد ...  

رد فعل النهضة : 

اليوم استمعت إلى الغنوشي على اكبريس أف أم ... وكلامه يفرهد ... يركز على أنه يؤمن بالديمقراطية وعلى أن الأحزاب عليها أن تعمل اليد في اليد بش يبنيو البلاد ... وينظفوها من الجراثيم إلي تاكل فيها ...

أهم حاجة :   

أهم حاجة على ما أتصور هي الإعلام ... كان تحبوا تونس تقديم ما تسيبوش الإعلام والتربية والتعليم لنفس الوجوه متع 50 سنة لتالي ... هما إلي هلكونا وهلكوا صغارنا ... هذي أهم "حرب" سياسية قادمة ... البقية تجي بطبيعتها.

الأغلبية الصامتة : 

هع هع هع هع ... كنت نسميها أغلبية ساقطة، واليوم تأكدت التسمية لأنها فعلا سقطت من فووووق، وجاها صرفاق عالمي ... نتمنالها الشفاء العاجل، وما عاش تعاودو صنعتكم ... 
اليوم هلي سماو رواحهم أغلبية صامتة وخرجو للقبة، اكتشفو أن هناك أغلبية صامتة حقيقة مش ضربان لغة،  و العودة إلى أمر الواقع صعيبة أما نورمال تو توالفو :-)

هاذم أعداء الثورة وأعداء الحرية وأعداء الشعب ... هاذم الأنانية هي شعارهم والكذب والنفاق هو سبيلهم وتشعيل النار وإثارة الفتن هي هوايتهم (مثال)  ... نحب نوجهلهم تحية عطرة وزكية ولكل من ساهم في تشعيل نار الأيديولوجية على الفيسبوك ، مع بعض مدوني الهانة إلي يحب يولي معروف يبدا يتفلسف علينا ويمخور ويحط ... نحب نقوللهم كما قال جماهير المكشخة "وتحبوا تهزو البطولة" ...والعام الجاي الشرفي ... 
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الجمعة، 21 أكتوبر، 2011

علاش ما نخافش من الخوانجية ؟


تدوينة فيها برشة مدح للخوانجية ، ندعو أحباء الطمطومة -بكل لطف- ينزلو على القرص هذا من توا، هما وجماعة حزب النهقة ... خلينا ولاد بلاد أحباب ، نحترمك وتحترمني ... ومن غير ما تسيب عليا ركاكتك ولا نشبع فيك بخص ... و هذا سيدي خويا في إطار مبدأ "بيناتنا فلسة" :-)

بسم الله ، 

شنوة صفا الجو ؟ خوانجية صافيين ؟ ... ومعنا بعض الفضوليين، مرحبا بهم ... و كمشة مندسين، نفرحو بيهم ... يا مندس يا تحفون، دم الشهيد لا يهون ... يا مندس محلا سروالك، البس سبتة لا نوكلهلك ... 

هيا اش علينا في المندسين ... هذوكم كي الملح في الطعام ... يحليو القعدة مبنهم ...

عادة قلك حزب النهضة "السلفي الاخواني" يحب يعمل برنامج "وهابي" كيف في "إيران وأفغانستان" ... يا محمد العسكري ، واشبيك تدز ؟ بالهداوة تجيك الحلاوة ... 

اجة هنا ، أقعد غادي، حل وذنيك واسمعني مليح، الكلام هذا مش بش تسمعو ديمة، قداش بش ندوملك ؟ ... باهي قلت نعمل تذكير صغير لبعض التعاريف لكي يطمئن قلب الجميع:

- طالبان : تنظيم سلفي "جهادي"، بالنسبة ليه الأحكام مطلقة صالحة لكل زمان ومكان، ولو إنت "حصلت" ونطقت بالشهادة فإن الشريعة هي إلي تحكم فيك، رغما عن انفك، و"الملا" وجماعته يعسو عليك، وإذا كنت كافر فحكاية أخرى ...

- الوهابية: دعوة الشيخ محمد عبد الوهاب في السعودية إلى العودة إلى أصول الفقه وإستنباط الأحكام من الشريعة، ركبوا عليها ملوك السعودية الخونة (ال سعود) و دخلوا معاهم في العجة شوية أيمة ضعاف الإيمان ( الله  يهدينا و يهديهم)، والإستبداد هذا ولد إستغلال الدين من أجل تبرير المنصب السياسي، ومن هنا تخرج فتاوى من نوع تحريم الخروج على الحاكم ولو سلميا، و حملات تشويه كبيرة لكل من عادهم وقال فيهم كلمة حق، فتخرج لنا أقلامهم كتب من نوع "اسكات الكلب العاوي يوسف القرضاوي" ("ولا تنابزوا بالألقاب") ...

- الدولة الشيعية : و هي كيف ما أشرت في التدوينة السابقة، الحكم في إيران ثيوقراطي بمعنى أنه هناك مرجع أعلى عندو منصب "إمام" (أو أية الله) ( وعلى فكرة علي إبن ابي طالب عنده نفس المنصب لدى الشيعة) ثم تحته يترأس البرلمان "الرأس" الثاني للدولة ... على سبيل المثال وقت كان الخميني هو أية الله، رفسجاني (ثاني مرجع شيعي) كان هو رئيس البرلمان. وبالتالي فإن الحكم يكون "عمودي" بمعنى أنه كل ما يصير في الدولة يجب أن يكون تحت علم أية الله و رئيس البرلمان تحته. 

- الدولة عند الإخوان المسلمين: بش ما نطولش برشة، الإخوان المسلمين أسسها حسن البنا ، إلي تأثر بالصوفية (و ما ادراك ما الصوفية، هاذم أصعب من طالبان إلي يقلك) في مرحلة أولى وبالأستاذ رشيد رضا في مرحلة ثانية ، إلي هو تلميذ محمد عبده (صاحب كتاب " الإسلام دين علم ومدنية" -شوف ما ابنو العنوان) ، إلي هو تلميذ جمال الدين الأفغاني ... هاذم الكل مصلحين، وقرينا عليهم في التفكير الإسلامي (بخلاف حسن البنا والأسباب لا داعي لذكرها، نخليك تخدم زوز نورونات من مخيخك تو تفهم كل شي).

يعني، في أخر الحديث، إلي مزال يجيك ويقلك النهضة (تنظيم اخواني، وهو ما يفسر تلقيبهم بالخوانجية) ارهابية وبش ترجعني كيف إيران وأفغانستان والسعودية ، أعرف إلي السيد يحب يدغفك، وإذا سيادتك خيرت تسمعو هو على التفسير متاعي أنا أعلاه نعلمك ، يعني بكل رجله، ومن الأخر قال الراجل، إلي إنت أمورك ما تعجبش، وانتحارك ينجم يكون أسعد نهاية لحياتك ... 

اه مندس! مزلت هوني ؟قاعد تفهم على القليلة ؟ كان ما فهمتش ولا ماكش حابب تفهم تنجم ترجع تقرا السطر الأول ...

على كل ، سي حمادي الجبالي طلع يتغزل بالديموقراطية الإسرائيلية ... لا والله عيب ، مش معقول هذا ! أما كي الأمريكان يسألوه، كيفاش تحب على حزب ذو مرجعية دينية وفي نفس الوقت تحب على ديمقراطية ... يلزموا يسكت ، ويقول واللهي جماعة اللائكية في تونس قالوهالي، شي هذي حكاية المرجعية الدينية ما توكلش الخبز ...
والغنوشي هاو يحب يهبط تونس الكل للشارع بعد الإنتخابات ... يا والله أحوال ! والغريب أنه "مسؤول" في حزب جاب ما عندو وهبط يتحلف ويتكتف، يا ولدي ... فيق يا شفيق ، ويزي من الكذب والتلفيق ! (مع العلم أن الفيديو هذي جات بعد التكذيب، يعني بيحط نفسو في مواقف بيخاااا).

صديقة عزيزة عليا ، قالتلي نخاف من الخوانجية، على خاطر ثمة شكون يقلقها في الشارع ... وكلام زايد ، ويتحلفو فيهم ... أنا بصراحة هاذم لا نسميهم لا خوانجية ولا سلفية ولا توانسة ولا حتى رجال ! وما تنجمش تربط واحد في الشارع يقلق فيك بحزب معين ... التربية المجتمعية والمدنية هي من أصعب المهام في المرحلة القادمة !

يقول القايل -ونختم بهذي- أنا ما نخافش من النهضة أما نخاف من "فروخها" ... يا أخي القواعد تخوفني ، ما يعرفوش يتصرفوا !

باهي متفقين، لكن شوف، أول حاجة إنت تحكي على أقلية، وزيد مش أي واحد يقول "أنا مع النهضة" (أو مع أي حزب كان) يعني من القواعد، ينجم يكون متعاطف ... تربية القواعد كيف تربية الأولاد، تطلب وقت ، برشة وقت، و بالنسبة لحزب كيف النهضة بالقاعدة العريضة إلي عندو مش ممكن في 10 شهور يوحد خطاب القيادات (إلي كل واحد عندو فكر ، ويلزمهم يتفقوا على برنامج) ، يعمل برنامج، يوسع بالو مع إلي يسبو فيه ، ويربي القواعد ؟ ... برشة ... وإلي يقول عكس ذلك يعطيني حزب عمل تطور أحسن وأسرع من تطور النهضة في 10 شهور إلي تعداو !
 
باهي اش معناها بالنسبة ليا حزب ذو مرجعية إسلامية ؟ 
هنا مانيش بش نحكي على النهضة أما بصفة عامة ... 

رسالة التوحيد، هي رسالة كسر القيود ورفض الخضوع لأي بشر في الكون هذا ... يعني فهم رسالة التوحيد، يعطي للإنسان طاقة جبارة تحرروا من جميع القيود، مع تعليمه في نفس الوقت أبجديات الحياة الإجتماعية ... رسالة التوحيد عبارة على محرك للجينات البشرية، وإلي بعد فترة معينة يولد جينات جديدة في الأجيال الصاعدة اسميها "بالجينات التحررية" ... إي أما اش دخل الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية ؟ ... هي إلي بش تحط الوسائل والأليات إلي بش تسهل عملية التطور هذي ... من منهجية تعليم، إلى تربية على الأخلاق ... و المولود الجديد، هو انسان قادر على النقد والعطاء والوقوف في وجه الظلم، هو انسان بش يقلب موازين القوى بفكره وصموده أمام هذا "الإنتحار الجماعي" إلي ماشيتلوا الإنسانية، هو إنسان قادر على تصحيح مصير البشرية من أجل بناء "ملك الله".

أنا ندافع على النهضة ونحب نقنعك إلي هي خيار أفضل ؟


كان إنت تعرف روحك ذكي وتفهملها ومعااالم، جوابي هو "إي" :-)
وكان العكس، فأنا هنا راني نبين في بعض الأكاذيب (كيف جوهر بن مبارك متاع دستورنا، إلي ما قراش برنامج النهضة وهبط يفلح هنا، على فكرة جماعة دستورنا مش هما إلي جابو كارولين فورست ؟ نسأل وبرا، كان غلط صلحوني)  والغاية هي أني نحاول نفسر علاش ما يلزمش نخافو من النهضة، بش حتى كان ربحت بفارق كبير -لا قدر الله- ما تاكلش بعضها ... أنا نخاف من إلي يخوف فينا من النهضة. 

وبعد هذا الكل إنت حر في اختيارك ولا أنا نجبرك ولا إنت تجبرني على التصويت لزيد أو عمر 


شبيني ما ننقدش النهضة ؟

النهضة عرست للعباد، وعملت طهورات، وغيرها فرق الدخان والكسكروتات ...
النهضة قاموا بأخطاء واعترفوا ببعض منهم ... (وخلصوا سنين في الحبس والعذاب)  ... 

إي ومن بعد ؟ هذا نقد بناء ؟
المشكل هو أني نحب ننقد، ولكن مش إنت تبدى تتناقش وفيسع يخرجولك ، خوانجية ضد الحرية ... وبالتالي هنا قاعدين ،انتم تكذبوا وأنا نحل العينين ... حتى توفى حكاية تقشقيش الحناك هذي ... 


باهي، والفصل الأول من الدستور ؟


برشة يقولوا دين دولة لا معنى له، واننا تطورنا ولا حاجة لنا لإثبات هويتنا من جديد ... احنا مزيج متلاحق من الأجيال، تقول في بقية العالم مقطوعين من شجرة ... والله حكاية ! ... بالنسبة لدين ودولة اكتفي بذكر بعض الأمثلة من دول متقدمة ماذا تنص في دساتيرها وإلى اللقاء في تدوينة قادمة :


  1. ينص دستور الدنمارك ــ في القسم الرابع ــ علي أن الكنيسة الإنجيلية اللوثرية هي الكنيسة المعترف بها من قبل دولة الدنمارك, وعليه ستتولي الدولة دعمها.
  2. في المادة الثانية من دستور النرويج نص علي ان الانجيلية اللوثرية ستظل الدين الرسمي للدولة ويلتزم السكان المعتنقون لها بتنشئة أولادهم بموجبها.
  3. في أيسلندا, تنص المادة 62 من الدستور علي أن الكنيسة الإنجيلية اللوثرية هي كنيسة الدولة, بموجب هذه ستظل هذه الكنيسة مدعومة ومحمية من قبل الدولة.
  4. في إنجلترا أقر البرلمان مختلف النظم الأساسية التي تعد القانون الأعلى والمصدر النهائي للتشريع (أي الدستور القانوني), وجاء فيه: إن كنيسة انجلترا هي الكنيسة المعترف بها, وإن العاهل الانجليزي بحكم منصبه ــ هو الحاكم الأعلي لكنيسة انجلترا. وهو متطلب مقرر في قانون التسوية لعام 1701م, بأن ينضم كنسيا لمجتمع كنيسة إنجلترا وكجزء من مراسم التتويج يطالب العاهل بأن يؤدي القسم بالحفاظ علي التسوية المبرمة مع كنيسة إنجلترا, وأن يحفظها بدون خروقات, كما يحفظ العقيدة والشعائر والنظام وطرق إدارتها وحكمها, وذلك بموجب القانون الذي تم إقراره في إنجلترا. وذلك قبل التتويج بواسطة الاسقف الأعلي للكنيسة رئيس أساقفة كانتربري.

    وفي إسبانيا الكاثوليكية ــ ينص الدستور ــ في المادة 16 ــ علي أنه علي السلطات العامة أن تأخذ في الاعتبار المعتقدات الدينية للمجتمع الإسباني, والحفاظ علي علاقات التعاون المناسبة مع الكنيسة.
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الأحد، 9 أكتوبر، 2011

نسمة والحملة الإنتخابية


حكاية فارغة يقول البعض ما تستحقش الإهتمام متاعنا ... أنا نشوفها مغالطة كبيرة للرأي العام ، خدمه مصالح سياسية وبالأخص إستبلاه للشعب ... والإستبلاه هذا هي أكثر حاجة مستعد نحاربها ! الإستبلاه هو إلي يولد الإستبداد ويؤسفني أني نشوف ناس متثقين وقاريين يمارسو في الخبث الفكري ويغلطوا في العباد على أمل أن يطيحو بناس "دغف" ... الدغف هاذم موجودين بالمشطة و بصراحة يسخفوني وما نحبش حتى نعبرهم لأن المكان الوحيد إلي ينجمو يحلو فيه جدقاتهم هو الفاسبوك ... أما إلي يقود في القطيع هذا هما أصحاب الشاشة والمناصب (وبعض الأحزاب الكاكوي ك هاذم (المرى مش متاع الفيلم ؟)) إلي ما تحبش تونس توصل بخير للإنتخابات ومستعدة أنها تقنع التونسي بأن إنتخابات مزيفة خير من حكم "بإسم الدين" وأن الديموقراطية في الوقت هذا لن تخدم حداثة تونس ... هذا بالطبيعة خوفا من أن ينتصر حزب "ثوري" ويقوم بمحاسبة جميع الفاسدين !و الخوف يجري الجوف ويجعل من الكلب حلوف !

عادة نجيو نعملوا ليلة نحذرو فيها من الخطر الديني (مع العلم أن الحزبين الثوريين الأخرين تابعين هاك الحزب الديني الاخواني إلي مستورد فكره من البرا حسب ما قال واحد من سحافييي نسمة) ! 

برا نترجمو فيلم إيراني تحفون ياسر (وكان جاو عندهم شوية فلوس راهم صورولنا "خطاف كابول" و " حجاب الخوف" و غيرها من القصص متاع ضحايا الإستبداد الديني) ... لكن هنا الظروف التونسية تقرب من الظروف الإيرانية ... ثورة وناس فرحانة ... عودة رمز الحركة الإسلامية (الغنوشي في تونس ويقابله الخميني في إيران) ! فبالتالي تسهل عملية التخويف وغسيل الدماغ ... 


مانيش بش نحكي على الصورة  متاع "الذات الإلهية" وإلي من المفترض أن انسان مسلم ويعرف ويقدر الله حق قدره ما يحكيش على حرية لأنها مش حرية كيف تبدى في دولة أغلب الناس تعتقد وتدين بالإسلام كدين ! ثم إن للحرية حدود وكلمة "بيناتنا فلسة" مش مقبولة و مردودة على اصحابها ، لأنهم نفس الأشخاص ما عجبهمش برنامج مورو الديني إلي تعدى في حنبعل في رمضان ! والحرية هنا ما عندها حتى معنى لأنك ما تنجمش تجي في تلفزة وتستعمل ألفاظ عنصرية على سبيل المثال فبنفس الطريقة مش معقول تخدش الناس في شعورهم الديني ! وسوف يقول سفيه بأن الإيمان ضعيف إلى الدرجة هذي حتى يخدش بصورة ؟ فأنا أقول بأن إيمان المسلم يحرم عليه تصوير الذات الإلهية لأنه "ليس كمثله شيء" وبالتالي إنت قاعد تبربش في العقيدة العميقة للمسلم ... وبالطبيعة إلي ما يفهمش هذا نقلو الحديث مع ألي ما يفهمكش ينقص من العمر وإلي عملتو نسمة ممنوع بالقانون وبش يقعد ممنوع أحب من أحب وكرخ من كرخ ! (هي هي وحكيت ) !

هنا نحب نشير إلى المغالطة إلي من العيار الثقيل وإلي هي أن إيران شيعة وتونس على حد علمي سنة ومذهبها مالكي ... يعني اش مجيب مكة لبو حمير ! عند الشيعة ما يسمى بولاية الفقيه ويؤمنو كذلك بالإمامة وعصمة الخليفة ، وهذه نقطة إختلاف كبييييرة مع السنة ، وما قامت الدنيا وقعدت في ما يسمى بالفتنة الكبرى كان على خاطر الحكاية هذي ... يجيونا في 2011 جماعة ما يعرفوش قداش فما من سورة في المصحف ويبداو يتفلسفو علينا ؟!! 

مغالطة تبرهن على سوء النية "الدينية" في مرحلة أولى ! هاذم يحبوا يقنعو الناس بالأساليب الكل أنه لا بد من فصل الدين عن السياسة، وأن الإسلام دين "يقعد في الدار" وأن الحكم الديني لا يؤدي إلى المدنية بل نهايته سوف تكون لا محالة ثيوقراطية ! هذي كذبة ... وبخلاف جهلهم بالدين أنا إلي نلومو عليهم هو جهلهم بالعلمانية والحرية إلي يدعوننا إليها !  هذي الطريقة تفكرني بسياسة تجفيف المنابع متاع بوهم الحنون ... سياسة تحب تقنعنا بجميع الطرق أن الدين يا إما تكون إرهابي يا إما تكون ديوث ... 

من ناحية أخرى هذي المغالطة الغرض متاعها سياسي بحت، و الحزب ألمقصود نعرفوه الكل، وأكثر من هذا تمت الإشارة له علنا في "النقاش" الثري جداااا إلي كان فيه وجهات النظر المختلفة الكل ! سياسة التخويف هذي عملها بن علي ومن قبله بو رقيبة (إلي علم الناس تمشط شعرها) ولم تعد تجدي نفعا ! و لذا حتى نصدقكم جيبو حاجة جديدة ! الشعب إلي إستقبل الكرطوش بصدره لا يخاف من خزعبلات زفر عليها الترينو !  

إذا الحكاية هذي الكل تدل على حاجة برك  صارت بعد 14 جانفي خلاصتها "مات في المدينة كلب قلنا ارتحنا من عواه ، خلف الملعون جروا فاق من عواه أباه" ... 

في النهاية، جمعتين قبل الإنتخابات، وقناة تقوم بالتهجم على حزب وعلى أسسه وتحاول هدمها ... و هذا ممنوع قانونيا ! لذا الواجب أن تتم معاقبة هذه القناة بالقانون ...على خاطر كان ما تمتش معاقبتها نكونوا قد بدأنا في خرق القانون من أول "إتفاق قانوني" عملناه بعد 14 جانفي (وثيقة تنظيم الإنتخابات) ... والسلام 
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الاثنين، 19 سبتمبر، 2011

عندما يتحول أردوغان إلى ألة إستقطاب سياسي




قلنا السلام ، 

زيارة اردوغان ، رئيس الحكومة التركية، إلى تونس في منتصف الجمعة ألي فاتت ، أثارت برشة كلامات وبرشة نقاشات سواء على سياسة تركيا الداخلية أو الخارجية إلا أنها غالبا ما كانت - النقاشات- تدور حول خرافة قديمة جديدة ألا وهي العلمانية ... 

يا سيدك ، السيد جاي الله أعلم شنية المشاريع إلي يحب يقترحها على تونس وشنية الحاجات إلي تهمو في تونس وشنية الخبرات إلي مستعد يمدنا بها ، وأحنا وين لاهيين ؟ راشد الغنوشي كلا بخصة، إيه ومن بعد ؟ (ولو انو اردوغان هبط من الكرهبه  وسلم عليه) ... وعلى ذكر الحكاية هذي، أنا كنت ولازلت ضد الإستقبال "المليوني" ، أما توا إلي صار صار ...

والمؤسف أن الصحافة الإلكترونية "المحرفة" (في التبندير)، تركز بصفة غريبة على "لائكية النظام التركي" وكأنها الجملة إلي بش تنقد تونس من الهلاك ... مثال في المقال هذا من العنوان بدا الضرب ، ونتسائل علاش في العنوان ما حطوش إلي اردوغان بالاظافة إلى حكاية اللائكية تحدث على حاجة أهم وإلي هي "إرادة الشعب" إلي يلزم احترامها !

وفي حقيقة الأمر ، الحديث عن "إرادة الشعب" لن يجعل من شخصية أردوغان مستغلة سياسيا، على خاطر الأحزاب والمستقلين الكل يتحدثوا على الديمقراطية وعلى إرادة الشعب ، ولكن اللائكية مش ولا بد ، وزيد من الفوق الغنوشي يقول أن حزب العدالة والتنمية يستعمل ادبياته كمراجع ليه ، فأصبح من "الضروري" لبعض الأنفس البريئة أن يستعملو هذه الشخصية من أجل إستقطاب سياسي وما عليك كان تقرا المقال هذا وتشيخ في مخك من الأكاذيب إلي فيه ... وجاب ربي البرنامج متع النهضة هبط قبل مجيء اردوغان ، وبالرغم من هذا الكل ،  فصاحب المقال مزال يتحدث عن دولة "ثيوقراطية" وإلي هي مش موجودة حتى في الإسلام (يا ليت قومي يعلمون) ويتحدث عن لائكية تركيا إلي تحفض الأقليات ونسى أن يحدد إلي في العهد العثماني ، المسيحيين -كيف الأرمن- كانو عندهم مناصب في وسط الدولة ، وعدم علمانية الدولة لم تمنعهم من حقوقهم ولا من الدخول في الحياة السياسية ... كذلك فإن علمانية الدولة لم تمنع الأتراك من إضطهاد الأقلية الكردية ... يعني حجة العلمانية تحمي الأقليات نفخها واشرب ماها سيدي خويا ...

أنا نعرف أن اللائكيين التوانسة والإسلاميين الكل يعرفوا أن الإسلام دين "المدنية" ولا وجود لثيوقراطية في الإسلام كما يريد البعض أن يقنعنا به ، ولكن إلي مانيش عارفو هو علاش يقلقو في أنفسهم بنقاشات فارغة، وهما في الأخر يأمنو بنفس الشيء ... وزيد لو فرضنا أن اردوغان عاش في وقت أتاتورك والاضطهاد إلي عاشه المسلمين انذاك من أجل تطبيق العلمانية ، هل أن موقفه بش يكون هو بيدو ( خاصة و أنه شد الحبس على انتقاده لللائكية) ؟ 


 أرى أن المثال التركي أكبر تعقيدا من أن نختصر تطوره وتطور اقتصاده في علمنة النظام أو أسلمته ... حزب العدالة والتنمية عندو مرجعية دينية ، وأعتقد (ميسالش ماهو ؟) أن هذه المرجعية هي أهم سبب في العمل الجد فيه و اللي يسبب نجاحه ... ثم إن شخصية اردوغان ديمة يتم مهاجمتها على العلاقة الحميمية مع إسرائيل، هنا نحب نقول أن تركيا معترفة بإسرائيل منذ 1948 ، وأن العلاقات عندها ثلاثة أرباع القرن تقريبا ، فلذا مش من المعقول ولا من اليسير ولا حتى في فائدة فلسطين أن يجي انسان يقطع  العلاقة في ليلة ونهار من أجل إرضاء "أهواء" الناس وعاطفتهم ... هو يأخذ مواقف ما يخدهاش أي إنسان في ما يخص القضية الفلسطينية لكن البراغماتية لازمة وإلا فالخراب ...

على كل ، الغاية متع التدوينة هي أن أتسائل علاش ؟ علاش ما إستغليناش فرصة وجوده حتى نفهم منو كيفاش قام بالتغييرات وإطلاق الحريات في البلاد من أجل إحترام الأقليات (علما وأنه الوزير الأول إلي قام بأكتر منجزات في مجال الحريات العامة ، خاصة في ما يخص المسألة الكردية) ... كيفاش نهضو بالإقتصاد ، شنوة "الموديل" ؟  شنية الأولويات إلي عملوها ؟ علاش ما نخذوش لب عمل وأحنا 9 شهور مكبشين في القشور ؟ 

أنا أذكر أني قريت مقال قديم ، يحكي على اردوغان عندما كان عمدة اسطنبول، ولما سألوه عن اهدافه ومشاريعه ، قال "أريد أن أزيل القمامة من مدينتي و أن أحسن خدماتها" !  10 سنين التالي كان يخمم في "الزبلة" واليوم أصبح يخمم في العلاقات الإسرائيلية ... بدا من حاجة ما نخمموش فيها ، ووصل لحاجة نحلمو بها !   

إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الثلاثاء، 6 سبتمبر، 2011

نعم بابا ؟ إستفتاء ؟ ... نااافهم فيك



قلك يا سيدك يحبوا على إستفتاء ، داء وعماء، ماناش ناس بهايم وجهلاء ...

سيدك الحكومة الموقتة ومن تبعها بإحسان ومن وراهم في الظل المدود حتى ديار أل السعود، يحبو يرسيو أبجديات الديموقراطية في البلاد (دولة المؤسسات وشنية الأخرى ؟ اه القانون)، وفي نفس الأن يعلمونا اش معناها ديموقراطية ... مش طلع الشعب التونسي بهيم ؟؟ و جرذ و جربوع (كما يحلو للبعض يتسميته) وما يفهم منها حتى زفتة ؟ لذا لازم التدخل السريع من أجل أن لا يخطئ في ألإختيار متاعو وحتى كان غلط ( والغلطة الهنا معروفة ، أي إنتخاب هاك الحزب إلي ما ينتميلو حتى حد) إنجمو "نلفقو" الغلطة بعدم إسناد المشروعية الكاملة والشاملة للمجلس التأسيسي - إلي بالطبيعة باش يعبر على إرادة الشعب في صورة ما إذا تمت إنتخابات نزيهة ومش مفبركة كما جرت العادة والعوايد- وهذاك علاش يلزم نعملو إستفتاء ! 
قلك إستفتاء ساهل ياسر، نعم تقضي و لا تقضي ، وناس بكري يقولوا كلمة "لا" ما تجيب بلاء ! ولذا أخطانا من حكاية الإستفتاء هذي وخلينا مركزين مع الإنتخابات ويزيو بلا ركاكة ومحاولات لف ودوران وترهدين، رانا حافضينكم ! وشالقين بكم ... أما صحة للي ما يحشمش وبرا ، وجوه الهم ، ريوس اللحم !  
السؤال إلي نحب نعرف اجابتو من البارح ... فاش قام نعملو في مجلس تأسيسي في حالة احنا نحبو إنحيولو الصلاحية "التأسيسية" متاعه؟... يعني جماعة المجلس التأسيسي إلي باش ننتخبوهم لواه ننتخبو فيهم ؟ عالجو ؟ و شكون بش "يشد" الحكم لو قلنا "نعم" في الاستفتاء ؟ أحمد نجيب الشابي ؟ بالمناسبة عملت ضحكة عالمية على الفيديو متاعو مع موزاييك  ...  بالرسمي يلزمو راحة، السيد 20 سنة وهو يعمل في إضرابات الجوع ، اليوم قالولو تكلم وناقش ، جاء يضرب على "النورونات" متاعو ما لقاهمش (نفدلك وبرا، أما ساعات يفددني عمك الشابي) ...

باهي لنفرض أن الحكاية عاجبتني موت وأنا تو شايخ في مخي وفين نتفرج في تونس الوطنية نبدى نصفق وقلوب متاع حب وإجلال وإكبار خارجة من عينية ... بربي كيفاش بش يعملوها هالحكاية ؟ بالتقييد ولا ؟ و هكا في 50 يوم باش يحضرو  إستفتاء ؟ معاش عندنا مشاكل لوجستية وتقنية كيف قبل ؟ أم أنها الحكاية مريقلة في الصيف ، بعد ما توخرو الإنتخابات ؟ هما 8 شهور وما كفاوناش بش نعملو جرد إنتخابات ... (تي لا عاد ، تي ماهو قلي إلي فما برشة مش عاجبتهم حكاية التأسيسي ، والمطلب "الشعبي" متاع القصبة ثنين ماهو إلى "مانيبولسيون" من النهضة حتى توصل تحط في الدستور اهدافها الرجعية الظلامية والغير ديموقراطية بالمرة !) ... باهي والحكومة "الموازية" كيفاش بش تكون ؟ شكون بش يكونها ؟ بش ننتخبوها احنا أم ماذا ؟

حتى يكون كل شي واضح، المجلس التأسيسي يجب أن يكون سيد نفسه -و هذا تعريفه -، وعنده جميع الصلاحيات - وزيد في الحالة متاعنا بش يكون فيه ممثلين من جميع الحساسيات السياسية- فاش قام نقيدو فيه بحاجة جانبية أو نبدلولو في التعريف متاعه ؟ علاش ؟ ياخي رجعنا لسياسة بونا الحنين ورضا الوالدين ... الناس إلي كانو ضد مطالب القصبة ثنين ويمكن القصبة واحد مش عاجبتهم حكاية المجلس التأسيسي وأهوكة يحبو ينحيوه ما نجموش ، عادة بالشوية، بدات برشة عباد "تقتنع" من أن حكايتو فارغة ، وتو هو بداو يشفولنا كيفاش ينقصولو من صلاحياته ... 

ثم هذي مجرد ملاحظة أسوقها ، شفت أن الناس إلي وقت القصبة ثلاثة (إلي فرحو كيفاش البوليس عطا طريحة للخوانجية) وإلي كانو يعيطو "يحبوا يأجلو الملس التأسيسي ، المعتصمين ضد الإنتخبات ..." ... اليوم اصبحو "إي لازم إستفتاء" ... وإنت إفهم وحدك 

أنا أرى أن الحكاية متاع الإستفتاء بش تعمل مشاكل أكثر من إلي بش تحل ، على خاطر ينجم يصير "تضارب مصالح"  بين المجلس والحكومة ، وبربي مجلس يعمل في دستور وحكومة شادة البلاد ، وين جات هذي ؟ وشكون يحدد 6 أشهر ؟ تو من جهة يقولوا تنظيم إنتخابات مش ممكن في 6 أشهر ومن جهة أخرى نكتبو دستور بلد في 6 أشهر ؟ هاذم إما يدغفو فينا أم ناوين على خلاها ... و ربي تستر ،

سلام


إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الجمعة، 2 سبتمبر، 2011

متيقر من الوضع

تونس الخضراء

قلنا السلام على من إتبع الهدى، فهمتلا، وأما من بعد خوكم حسيت روحي في حاجة إلى أن اكتب هذه الكلمات ( والتي ليست كالكلمات) وأن لا أطيل ، 

بعد الفصعة العالمية إلي عملتها من كل ماهو فاي- شبوك وبلوغ وغيره من تكنلوجيات رقمية حديثة من صنع الدول الفاسقة ، حسيت ومن الصميم متع لب الفؤاد متاعي إلي أنا توحشت حاجة اسمها كتيبة وتدوين ... إي نعم يصير على الرجال قال الراجل ... 

قلت قبل كل شي، نسلم على الأحباب والأصحاب ونقلهم عيدكم مبرووووك، وأني اتمنى أنهم يكونوقد فرغوقلوبهم بالتكبيييير... صحيح التهنئة إمخر شوية ، أما خير من بلاش ! 

ثم نحب نمارس شوية فن الضرب على لوحة المفاتيح على خاطر صوابعي عكشت، والبخل قتلني،وليت كيف نحل الفيسبوك وننزل على المربع وين انجم نخربش طرف كلام ، ما نلقى ما نقول ... تي مش ما نلقى ما نقول أما راني فديت ...

يا رسول الله عندنا 7 شهور واحنا في هاك العوادة نكعررو ونزيدو نكعررو ، نسكتو شوية نجسو النبض نعسو على بعضنا ومن بعد نرجعو نكعررو ... شكون فينا ما تسبش ؟ وشكون فينا ما تهموهش بالإنتماء إلى البوليس البسباسي أو التجمع الخائن للبلاد والعباد ؟ تنجم تقول إلي في هالثورة "المبركة" كل واحد خرج بما لا يقل عن 5 تهم أهم صفة فيهم أنهم متناقضين ...

لكن المشكل مش هوني ، المشكل إلي أنا روحي طلعت (مع بعض الحكايات الشخصية الجانبية إلي أثرت عليا وقزمتلي حالتي النفسية الهشة) و جاب ربي مانيش سكارجي مدخن كيف البوعزيزي ولا راني صبيت على روحي كاس من الصفراء التي لا تنزل الأحزان ساحتها (دويو) و عملت من بدني فلام  ... أما أحمد الله على نعمة العقل الرصين (شكار روحو) والكرش السليم في الجسم السليم !

الحقيقة هو أني وليت ديمة على أعصابي من العوج إلي في تونس ، الكذب عيني عينك ويجيك واحد يقلك إي ميسالش خير ملي يشدوها الخوانجية والعكس صحيح ، التهمة إلي باش تكسر بها المنافس تقول أنه ماسوني عميل لأسرائيل ... كل مرة نكتب ونقول إلي أنا كرهت روحي في وسط التفاهة هذي الكل ، لكن الحكايات متواصلة ، وحتى كان ما تحبش تدخل يدخلوك بالسيف عليك وينطقوك من جنابك في هالحكيات ! 
 
عادة قررت باش نشد بوبشتي مديدة ونركح شوية ثماش ما يهبط عليا الوحي كيف شيكسبير ونولي نقول في الدرر، وخاصة نلقى مهرب من الحكايات هذي ونجم نحلل وندرس ونقرا الأحداث في راحة من عقلي وعلى القليلة نعمل فكرتي الشخصية عالي قاعد يصير ...فما راعني إلا والحكاية عجبتني، لقيت وقت بش نعمل برشة حاجات "تصلح"، عيشة ولات ما أحلاها بدون إشاعات ، وبالأخص من غير ما نسمع ولاد بلاد كانو البارح أخوة وأصحاب واليوم اصبحو أعداء ! شي مؤسف أن تختزل العلاقات الإنسانية في معايا أم ضدي ، حماقة !

لا علينا ... الأمر الأخر إلي مفددني ، هو أن الناس الكل تعرف إلي الحكومة تكذب وإلي السبسي يكذب وإلي التجاوزات في وزارة الداخلية مزالت وإلي القضاء فيه وعليه وإلي الحكاية معقدة أكثر ما نتصورو ، لكن ديمة يتم تبسيط الحكاية كأن يقلك "تي القضاء ياخو وقت راهو (والله ؟؟) ، ياخي تحب قضاء مستقل أو ان تنصب المشانق ؟" وكأنه القضاء متاعنا مستقل وإلي ما يعجبوش راهو يحب يعدم الناس الكل ، وكأن القضايا المرفوعة ضد العديد من السراق والقتلة و غيره قاعدة توصل إلى القضاة في وقتها ! وكأن المحامين ما يجيوش يعملو في إشهار لأنفسهم في التلفزة طمعا في فلوس الناس ! 

كيف كيف الكل نعرفو أن الأسباب إلي من أجلها خرجت العباد للشارع ما تحقق منها شي : " يا ليلى يا حجامة ، رجعي فلوس اليتامى" (وينهم ؟) ... " خبز وماء وبن علي لا" (اليوم ثمة شكون يرحم عليه) ... والعديد من الشعارات الأخرى إلي تدعو للعدالة الإجتماعية و إيجاد مواطن الشغل ... صحيح فما حاجات قاعدة تتعمل ولكن مش كافي ، لأن 24 % من التوانسة يعيشو في مزيرية صحيحة ... 


الكل نعرفو ولكن نخالفو ومانيش فاهم علاش ساكتين ونسكتو في بعضنا ! تقول عليه باش يجيو توانسة من القمرة يحكيو في بلاصتنا !


على كل، الأسباب هذي الكل جعلتني نتيقر ، نخمم نمشي ندخل في جمعية "صحيحة" تعمل من أجل المواطن مهما كان صفته ولونه وانتماؤه ، تعمل من أجل العدالة والمساواة ، وتعمل من أجل التوعية الصادقة والنزيهة ... هنا نحب نشكر الجمعيات القليلة إلي يدخلو في إطار العمل هذا ... عدة قلتلكم نمشي ندخل في جمعية ونعمل من جهتي على أن تكون الأمور أحسن خير من إلي قاعد نتبع في أخبار الفيسبوك: هذي إشاعة وهذي لا ، هذا لاييك وهذا خوانجي ، هذا تجمعي وهذا درى شنية ... تي ، رويق فارغ ...

المهم والأهم هو أن بالرغم من الفدة هذي ، الأمل مازال عندي في مستقبل أفضل ، على خاطر مزال الخير في الدنيا كيف ما يقولوا ، فقط يلزم الناس هذي تخدم وتوري إلي هي تخدم مش تفوخير، أما حتى الناس تنساق معاها إلى العمل البناء وتخطانا من لائكية وخوامجية وحزب النهقة (بالمناسبة نحب نقول إلي أنا عندي رغبة عميقة على أن أشلبق وجه كل واحد يعدي نهارو يشعل في النار وعامل باج يخرج في الإشاعات ويشجع في الناس على التشاتم و الكره ... ولكني لن أفعل لأنه شرف عظيم لهم أن تمس يدي (وما ادراك) وجوههم الحرفة) ... 

سلام
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

السبت، 23 جويلية، 2011

سيب أمان الله ... وسيب أصحابو معاه



بما أني قررت إتباع مبدأ "خالف لا تعرف" (إي ركزولي مع "لا") ... في الحقيقة كيف تبدى حالل مدونة وتخالف معشر المدونين الأبرار ، المناضلين منذ سنين ضد الظلم ومن أجل الحرية ، فإنك تمشي في العفس ... 

أنا اليوم قررت باش نحكي شوية على العالم التدويني في زوز تجارب عشتهم : 

الأولى بدات في اواخر 2007 وسكرت المدونة في اواخر 2008 ... في الفترة هذيك عملت شوية صحاب وبالأخص اكتشفت المدونين التوانسة ، اكتشفت المواضيع المحبذة عند الأغلبية متاعهم (عمار 404 ، ومحاربة البهامة ...) ، في الفترة هذيك كنت "مكبش" في "الأنونيما" ، هذاك علاش بخلاف تعاليق عند البعض ما حاولتش نزيد نقدم وخاصة أني كنت "نخاف" من المندسين لأني في حياتي الخاصة كنت عشت تجربة خطيرة وقريب نمشي فيها غزاز ... لا علينا ... علاش بطلت التدوين ؟ في الفترة هذيك كان -وبصفة غريبة- كثر عدد المدونين الملاحدة ، وكبر الإستفزاز بطريقة غريبة (أذكر منهم عاشور الناجي ، مدونة مسلم سابق ، ماني الإفريقي ، مدونة ضد البهامة ... ) والعديد العديد من الناس إلي كنت كيف تدخل لمجمع المدونين ما تلقى ما تقرا بخلاف السبان ... نتفكر كنت شاركت في حملة تدوينية يوم 15 جوان 2008 ضد الإسلاموفوبيا.

تزامنت الحملة هذي مع أحداث الحوض المنجمي ، فتم سبنا واتهامنا بالخيانة ، يعني خلاو القضية إلي يسبو فينا على خاطرها وتلهاو بنا أحنا ... بالطبيعة مانيش نحكي على المدونين الكل لأنه كان العديد من الناس إلي نحترمهم إلى يومنا هذا ومن بعد ما سكرت المدونة قعدت ديمة نقرالهم ... على كل كانت جانتني ظروف شخصية شجعتني على الخروج من عالم بديت نفد منو وألحق يقال ...

بالرغم من هذا قعدت ديمة عندي شرارة ونحب نرجع نكتب ، كانو أصحابي إلي دايرين بيا ما يهتموش برشة بالحكايات متاع السياسة والرأي العام ... توانسة عياشة ولا يبالون ...

في اواخر 2010 في نوفمبر قررت نرجع ، حتى نفرغ قلبي ، ولكن المرة هذي بأكثر ثقة في النفس وبالأخص أكثر إستعداد لمواجهة الجراثيم إلي كانت توسخ في المدونات ... بالرغم أن الأغلبية متاعهم إختفاو ...

هنا في الفايسبوك عاودت لقيت وجوه نعرفها ، وفي الحقيقة حتى واحد فيهم لا تبدل ، إلي يناضل من أجل تونس ، باقي تونس في قلبو ولا يهمو ، وإلي عامل من "الخوانجية" راس مالو مزال مخو الغادي ... المرة هذي قررت أني نحتقرهم على عكس المرة الأولى إلي كنت "ندافع" على من يسموهم "بالخوانجية" كيف يكون الكلام مش موضوعي (وهما الجراثيم هاذم أبعد ما يكونوا على الموضوعية) ..

مثال ؟ ما نبعدوش البعيد :

أنا إلي عجبني في عالم التدوين هو من الظاهر اللحمة إلي بيناتهم والدفاع عن المظلوم -ثمة ناس هكا- ... لكن أسفي وألمي كبيران وقت اكتشفت "الحقيقة الخفية" متاع برشة فيهم ... يضربو في راس براس والكلام في الغياب والنفاق والجبن والتبلعيط والتزلبيط ... وما يتفاهمو كان في قليل من الحاجات ... هذا الكل ما يقلقنيش على خاطر انجم نعيش من غير ما نعمل معاهم علاقة حميمية ... المشكل في كونو فما برشة يدعيو للحرية و لكن الحرية لا تشمل من يخالفك الرأي ومن هنا نرجع للمثل إلي بديت به التدوينة هذي ... على سبيل المثال أمان الله متاع الحقائق الخفية (إلي مانيش بش نحكي على رأيي فيه ، ما يلزمني كان أنا) أما إلى حد الأن نستنى في حملة عليه ، صحيح أني ما نشاركش في الحملات لأني اعتبرها فرض كفاية ، إن شارك فيها البعض يسقط الذنب عن البقية ، أما كيف ما نشوفش حتى كلمة حق نتكلم ... أمان الله طالب ، و الدولة ما عندهاش حتى حق باش تجندو ولا تسجنو ، ونذكر هنا حملة قامو بها تقريبا نفس الوجوه منذ عامين "لا لسجن الطلبة" ... أما اليوم عندنا كمالتها " لا لسجن الطلبة ، نعم لتجنيدهم ( وتكسير خلقهم إذا كانو خوانجية) " ...

لذا يا حكومة الهانة والرقاد في الجبانة (وبالأخص الثانية لو أخذنا بعين الإعتبار معدل اعمار الناس إلي فيها) ... "سيب أمان الله" ... وسيب جميع المعتقلين إلي معاه ... وسيبو صالح وسيبو الشعب يعيش رانا فدينا من الوصاية متاعكم ! 

نحب نعطي مثال أخر على حرية التعبير و "المانبولسيون" متاع الرأي العام في ما يخص المدونين ... حكاية جمعتين التالي وأخيراً بعد ما تلم معشر المدونين وعملو حملة لإطلاق سراح سمير الفرياني ... مدونة معروفة قامت بنشر جميع المدونات إلي تحكي على الموضوع بخلاف التدوينة هذي (يمكن ما شافتهش ... :ندوح في راسي بكل براءة:) ...  

بصراحة نفس الخلاصة خرجت بها في تجربتين متاع تدوين ، الأغلبية متاع المدونين زعام كان في التفشليم والتبقبيق ... والحرية متاعهم كذبة ، مجرد "ايماج دو مارك" ...

بالطبيعة (باش ما نظلم حتى حد) وكيف ما قلت مانيش نحكي على جميع المدونين وانما نحكي على الفئة إلي تفرز على شكون تحكي وشكون لا حسب القناعات والأفكار ... ولهاذم نقوللهم كما قال عشيري الفن ... قصبة ليكم تنفخوا فيها لين تفدو ...   
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الاثنين، 18 جويلية، 2011

أخر كرطوشة ...



كيف انسان يبدا قاعد فوق شجرة وعندو نظرة استشرافية عليا على الناس يحس بروحو عندو طاقة كبيرة ، طاقة تمكنو من معرفة أسرار الناس و بالتالي تصبح عندو إمكانية أن يمسك عليهم الغلال ، بحيث يخول له أنهم يعيشون تحت رحمته ... لو كان أطلق لهم الغلال ها تو ياكلو ويشيخو ولو كان ما عطاهمش تو يبداو يبكو عند قدم الشجرة ويترجاوه أن يشملهم برحمته ...

بعض الناس كان يعيش بهذه الطريقة في تونس ، كان (ولا يزال) يعتبر الشعب جبان وجاهل وبهيم فيعامله بتلك الأساليب ... و الحكاية هذي موجودة من أسفل الهرم إلى أعلاه ... نبداو من العامل إلي في البوسطة أو في الإستقبال متع الوزارة إلي يعتبر أن الإرشادات إلي بش يعطيهملك هما كنز ويلزم تنبطح أمامه وتترجاه أن يسلكلك أمورك وكان لزم تمشيلو مرشانة باش يبدا فرحان بيك ... نفس الأساليب نجدها في أعلى الهرم -بالطبيعة- لأن من وصل إلى "الفوق" فقد مر في 90 بالمية من الحالات بفترات من الإنبطاح و التمسكن أمام "سيدو" ... هذا ما يجعله يزيد تفرعينو وتمسكو بالمكان إلي يوصل له وكل ما يعلى المكان كل ما تنبت العروق وتكبش (تماما كيف الشجرة العالية) ... 

لنفترض الأن أنك تحب اطيح واحد من الناس إلي الفوق ، -وإنت من أسفل- ، كان بش تهد وحدك وتبدى تضرب في الشجرة يهبط عليك بعض "الدامة" فوق راسك تجيبك ڨادم لسانك ... لذا الخيار هو انكم تهدو حمص وزبيب وتشدو حق الشجرة هذي عندي هذي عندك ، هذي عندي هذي عندك ، لين السيد إلي الفوق يجي فيه ... أما لا بد أن لا ننسى أن السيد من الأول باش يبدى يضرب ويسب ويسميكم مطرفين تكرهو الطبيعة وزقزقة العصافير ، وباش يجيب معاه جماعة مغرومين بالرسم وال"بغونزاج" حتى يدافعو بشراسة على الشجرة إلي يحب يطيحها المنحرفين، المتشددين المتوحشين ، المتلثمين (هذي معاش موضة حسب ما سمعت) ... 

عادة جماعة الرسم باش يسمعوكم وسخ وذنيكوم، باش يسبولكم أصولكم وجدودكم وباش يعيطو حتى لأصدقاء لهم في الجهة الأخرى من البحر المتوسط ثماش ما يمدولهم يد المساعدة ... والسيد إلي راكب فوق الشجرة يبدى حاطط سماعات في وذنيه وأمورو هانية يسمعلك في "فوق النخل" و يلوح عليكم في الكرطوش فماش ما تخافو وتبطلو من الإرهاب ... 

إلي حبيت نوصله رغم الإطالة أن السيد إلي الفوق وهو طايح باش يكبش في كل عرف يلقاه ، في أن حاجة ينجم يشد فيها باش يشد ... ويعيط لكلابه مع كل طيحة باش يهجمو عليكم ... وكل ما يقربلكم كل ما بش يزيد كذبو ، وتكثر وعوده ، وعنفه في نفس الوقت ... لذا لا بد من المثابرة ومواصلة المشوار حتى يطيح ...

يقول القايل علاش ما يجيبهاش برجلة ويهبط ... الخوف ، إي نعم الخوف ... هو إلي كان يخوف في الناس طيلة مشوار الصعود ، هو إلي يعرف معنى الخوف ... يخاف على روحو ، على عيلتو ، يخاف يرجع فقير ... يخاف من الحساب ... والخوف يجري الجوف ، هذا ما يفسر بعض النتونة إلي نسمعو فيها من برشة مصادر الأيمات الأخيرة ... هذي أخر حربوشة أو خرطوشة يستعملها السيد إلي "الفوق" حتى يقعد وين هو ... 

  الأفكار التي تتعرض للخيانة تنتقم لنفسها ... فالإنتفاضة الشعبية التونسية قامت على فكرة الحريات وفكرة الديمقراطية الي باش تحسن معاش الناس وتخرجنا من الفقر والميزيريا... الفكرة هذي اليوم تلاقي خيانة من العديد من من نادو إليها ، أنا لا ادعوهم إلى أن يتفقو مع أفكاري ، انما إلى احترامي ومناقشتي وعدم تلفيق التهم إلي ... اليوم تهمة "خوانجي" و"كافر" كيف صبلي نشرب ... حك راسك ولفق تهمة ... بدون حجج صحيحة ... الكلها إيحأت ، الكلها تشم فيها وتفهم أما بدون حتى دلائل قاطعة ، وأذكر على سبيل المثال إعتبار النهضة كمحرك إعتصام القصبة 3 ... برشة حكايات اخرين يطول ذكرها هنا وإلي هو مش موضوعنا ...

فكرتا الحرية والديمقراطية ربما يوصلو إلى مفترق طرق ... على سبيل المثال هناك من ينادي اليوم بسحب ترخيص عمل النهضة ، وفي نفس الوقت ينادي بحرية التفكير و العمل السياسي وغيره ... هنا يجب تحديد شنية الأولوية ، الحرية أم الديمقراطية ... أنا اعتبر أن الأولوية للديمقراطية لأنها تحترم جميع حساسيات الشعب وبها سوف تبنى أسس الحرية ... بمعنى تحديد العلاقات بين الناس باختلاف توجهاتهم وارائهم ... هي التي ستحدد الميثاق الجديد الذي يخط طريقة التعامل بين الناس ... وهكذا نكون قد اعطينا معنى للحرية في إطار المجتمع والدولة (لا معنى للحرية الفردية)، و هذه الحرية لا يمكن تقييدها (كما في 50 سنة إلي تعداو) ولا اطلاقها (كما في 6 شهور إلي فاتو) لأنها في كلتا الحالتين باش تضرنا ! 

ومن هنا أنا متعجب كيفاش ثمة عباد اليوم تشوف في الكذب في التلفاز والوزارات والحكومة و السبسي يخرف و مزالت ينطلي عليها الخطاب أو تعمل وكأن الخطاب مقنعها لأنها تخاف من غول يأكلها ... بصراحة لا أرى فرق كبير بين حكومة بعلول والحكومة الحالية ... وهذا ما يحثني على مواصلة المشوار ... السبسي ألي دخل يتمسكن البارح ، أصبح اليوم يهدد فينا بالبوليس المسكين ... اليوم يكذب علينا ويقرر في بلاصتنا ... السكوت على هذا رهو يرجعنا إلى العهد القديم ... السكوت عن هذا يعني السكوت عن كل شي في مستقبل ليس ببعيد .... وربي يوفقنا إلى ما فيه خير تونس ...    

إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

السبت، 16 جويلية، 2011

غازات في عينين المعتصمين ... وتزغريط في ديار "المثقفين"



ما لقيتش كيفاش نبدى ندون ، الكلام واحل ومش حابب يخرج ... صعيب ، صعيب علي نصدق أنه في تونس هناك أوباش للدرجة هذي ... حتى العنوان ما لقيت ما نسمي ... وبربي سامحوني إلي حطيت كلمة مثقفين بين ظفرين على خاطر نحطلهم مية ظفر وباقي باهي معاهم ... 

ابدى من الأحزاب إلي حتى واحد لا ندد بالحكاية هذي (بخلاف المؤتمر ، أو النهضة "لايت" كما يحلو لبعض الأذكياء تسميتها) ... وحتى واحد لا ندد بإقتحام المسجد ... وهاك الوجوه (الحرفة) إلي أربعة شهور التالي عملو عيطة على ماخور تسكر و جمعتين التالي الكلها تبكي وتمخط على بلار تكسر ومواطنين كلاو طريحة من عند مواطنين في قاعة الافريك أرت ... و كي تقتل القس البولوني الكلها صاحت فرد صيحة و عرفو الكل بأن "الخوانجية" وراء الحكاية ومش معقول حرية المعتقد تدنس بهذه الطريقة البشعة ، أما كي عرفو من بعد شكون وراء الجريمة تجدهم كالنعام يغرسون رؤوسهوم في التراب حتى لا يعترفون بسوء تقديرهم للموقف ...

أكثرية الناس إلي كانت ضد الإعتصام هذا وإلي مطالبه في أغلبها لفائدة تونس (كيف إستقلال القضاء ومحاسبة رموز الفساد ...) اعتبرو أن النهضة وراء الإعتصام ... ولذا هما اليوتوبيون (نسبتا إلى "اليو توب") شلقو بالعفسة ومهمش بش يخرجو أما بش يناضلو من أجل تونس في بيت  بالكلماتزور ... بش ينتصرو على الدكتاتورية وعلى الخطر الرجعي "بستاتي" يقولوا فيه إلي النهضة تحب تتقلب علينا ... ناس ترضى بأن تتواطأ مع نظام مزال خامج ، أنها تسكر وذنيها على قباحة السبسي وقلة احترامه للرأي المخالف ومن بعد تقول شبيه الشعب يسمع كلام النهضة ...  احزاب تاخذ مواقفها عناد مع النهضة لا أكثر ولا أقل .... ومن بعد يقولوا شبيها النهضة اقتحمت الميدان وكل المنابر الإعلامية ووو...    

أغلبية الناس هاذم (فيهم إلي لم يبع قلبه) ... تشمتو في ألي صار .. في شنوا ؟ في جماعة توانسة كيفنا كيفهم من دمنا ولحمنا كلاو طريحة ولكرموجان في سخانة تنقب الراس ... إي ووين كلاو طريحة ؟ في جامع ... شنية ؟ إي نعم في جامع ... في مكان مقدس ، في مكان على كل مسلم أن يجد فيه الأمان لما يدخله ... ضرب وغازات مسيلة للدموع وسبان الجلالة ... بففف بصراحة ما نجمش نزيد نحكي على خاطر ذكر الحادثة برك يوجع القلب ... بالمناسبة تحية لجماعة "أنا مسلم والنهضة لا تمثلني" ، اليوم أكدتولي صدقكم في القول ... 

ويجيوك من بعد بعض إلي يفهمولها ويبدا يفسرلك ...

- تي هما لواش هاربين للجامع ؟ يستعملو في الجامع لأغراض سياسية (بربي إلي يفهم الجملة هذي يفسرهالي ، عنكش الجامع متحف للمصاحف وأنا ما فيباليش ؟) ... إي أما وين تحبوهم يمشيو ؟ كل الطرق مسدودة ، و القنابل المسيلة للدموع هابطة عليهم ؟ ياخي بأنا حق "رجال" البوليس يضربو ناس في الجامع ؟ "الحجة" هذي تذكرني بإسرائيل في القصف على غزة ، وقتها يضربو في المدارس ويعيطو جماعة حماس الغادي ! 

- إي وشنوا أخر ؟ البوليس حكى معاهم بالسياسة من الأول وقاللهم أخرجو وهما ما حبوش ! عنكشي ماشين يتفسحو غادي مش يعملو في إعتصام ؟ يقتلوني الناس إلي يلوجو في تبرير ما ليس له مبرر ... 

- وعجبني زادة تعليق هذا "كي اعتصام النهضة 3 كلا كبوط .. و كي عرفو الي لوغة "البوليس السياسي قمعنا" و "المندسين" و "المعتصم الي اغتصبوه" ماعادش توكل الخبز ..دوروها توا البوليس يقتحم في الجوامع ..مسرحية جديدة لاستدراج تعاطف الناس .. حتى بيوت ربي تستغلو فيها .." 

ناس ما تحشمش وما تسواش ، هذا شنوا انجم نقوله ... أبهم من من يعتبر منقالة شارع الحبيب بو رقيبة ماسونية ! 

 بالطبيعة التفسير هذا الكل يدور حول فكرة محركة واحدة : إلي يعتصمو خوانجية وبلاصتهم في الحبس ... والعنف هذا الكل شوية فيهم ... 

الحاصل اليوم فهمت أن المسيرة الوحيدة في تونس إلي ما يتصدالها حتى حد هي إلي من نوع "لا للعنف ولا للرجعية" يعني هاك المسيرات إلي حتى ليلى بن علي تهبط تمشي فيهم ... أما رد بالك تبدى تبربش في مطالب تحسن العيشة ، فالويل لك ، تولي نهضاوي وراكب على الثورة ... 

ناس تحب على "العدالة"  وهي في أبسط الأشياء ما تنجمش تعدل ... قلوبها الكحلة وكرهها لحزب النهضة جعلتها لا تسمع ولا ترى ... أما ميسالش إفرحو اليوم وأعرفو أن الدكتاتورية لا تعرف الألوان ... اليوم ليك وغدوة الداخلية تفرح بيك ... إفرحو اليوم وأرقصو وغنو كان لزم ... كي تشوفهم يحكيو على حقوق الإنسان وعلى حرية التعبير تقول الدنيا اتخذت ، والفعايل حاجة أخرى بمجرد أنك تكون ضدهم في الفكرة ... 

أنا فديت من كذبهم ونفاقهم ، فديت من خوفهم المرضي من بعض الأحزاب ، فديت من الديناصورات إلي تحب تحكم بالقوة ، فديت من الصور متع الزوالي إلي يتركل ويتسب ويتشتم و يجي شكون يقول مليح فيه ... فديت من الناس إلي ذاكرتها قصيرة وتسمي القصاص للموتى همجية ... 

هاذم عباد ما تحشمش ، كيفهم كيف البوليس إلي جاء يبكي وأنا بريء وغلطوني وهو كي يلقى العفسة لا يعرف لا كبير ولا صغير لا نساء ولا رجال ، الكلها مواطنين فشخ الكازي وديمة تمشي ... واحنا مش بلعاني وكنا نتصرفو عن حسن نية ... تعرفو "أوديب" شنوا عمل وقت تصرف عن حسن نية ومن بعد فاق بالجريمة البشعة إلي ارتكبها ؟ 

ادعوكم إلى أن تفعلو مثلما فعل أوديب إن كنتم صادقين ...  

إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الاثنين، 11 جويلية، 2011

قلبي محروق عليك يا تونس


اللون الأحمر يمثل دم الشهداء
 
- يا ولدي وينك ؟ لا طلة لا سطل غلة ؟ هكا خليتني كيف متحف الأثار، إنش في الذبان من قلة الزوار ؟

- يا مدونتي العزيزة ... يزيني ، إنت كبرتك وحطيتك في عيني ، ملي كنت بنفسجية حبيتك تكون كلمة حق وصوت قلبي ونحكي فيك على البلاد التونسية ، وباللهجة الشعبية ، أما ليوم كل حد في ثنية ، أنا مليت من الكتيبة ... ومليت منهم !

- اجة هنا وين ماشي ؟

- ماشي نعمل ثورة ، ثورة شخصية ، نمشي نتعلم ونقرا ، نقرا تاريخ بلادي ونقرا ديني ، نقرا على الفلسفة الماركسية و الرأسمالية ، نقرا على الفكر الإسلامي ، فكر النهضة (مش الحركة)، وعلم الإجتماع، نتعلم نتسامح مع نفسي ونسمع نفسي، نخدم روحي بش نخدم بلادي ... ونخدم الناس إلي تستاهل ...

- بلادك ما تحبكش تسكت ، بلادك حاجتها بيك ، حتى بالتنبير والتفدليك ... الثورة حاجتها بيك إنت وأندادك ، بالكلام والفعل باش تخدم بلادك ، مش بقراية الكتب في التراكن ...

- أندادي ؟ الأكثرية غطس في حرب هوية ، اش عليك هما فهمو الحداثة والديمقراطية ويحاربو في الرجعية ، ومن الجهة الأخرى يحارب في الإلحاد والعلمانية ، بربي شكون بها الأرض هاذية ؟ شكون بش يبني ويخدم ويتعلم ويعلم ؟ شكون بش يحسب ويناقش ؟ شكون بش يطلع بنا الفوق ؟ 

- هاو يناقش في عقد جمهوري يعملو به دولة ديمقراطية مستقبلية ...

- عقد جمهوري متاع شنوة ؟ باما مناسبة ؟ وحكاية التطبيع مع إسرائيل ؟ ياخي شبيهم ما ينقشوهاش من ناحية ديمقراطية ؟

- معاش نفهمك إنت ، غبت علي برشة ...

- صحيح غبت برشة لأني نكره كثرة القيل والقال وقلة الافعال ، كيف ما يقولك ملك بن نبي " حينما بطل عمل اليد سقط عمل الفكر حتما " ... احنا قعدنا كل من موقعه ينظر ويتفلسف ... مدونين (حاشى إلي ما يستاهلش) كبرو ريوسهوم ... يحسابو أنفسهم أذكى الناس ، وهما من يمثل شباب تونس ... ومن يعاندهم أو يجي ضدهم يسبوه وقدرو يطيحوه ... وهما ياكلوا في لحومات بعضهم ، أنا شفتهم وسمعتهم وما نحبش نكون كيفهم ... 

- على هذاك نسيتني ؟

- تنجم تقول ... أحيانا تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ... كيف تشوف ناس مسيبة السراق وتسب في واحد عمل لحية أو مرا لابسة نقاب ، ومن بعد يحكي على العدالة الإجتماعية ويتفلسف عليا ... هذا أمر يسود له وجهي ... كيف نشوف اعباد تجري وتلهث على بلاصة ، على كرسي ، على أربعة فرنك يبيع امو وبوه ... نخاف على البلاد ، قلبي يوجعني والكلام معاش نقدر عليه ...

- تي تكلم يا ولدي شكون شدك ...

- ما شدني حتى حد ، تعرفني مانيش بش نحشم منهم ، أما نخاف على بلادي ، نخاف من الفتنة ، نخاف عليها من روحي ، تجربتي صغيرة وولاد الكلاب برشة ... يلزم وحدة شعبية ، كيف وقت تخريج الإستعمار ، كيف وقت تخريج بن علي ... يلزم كلمة وحدة ...
 هاو الجماعة إلي يفهمولها قالو إلي احنا في مسار الديمقراطية ، هما يفهمو ، أنا شكون ؟ أنا منين نفهم ؟ هما ناس قرية برشة كتب ، ناس تحب تحمينا على خاطرها من الرجعية تخاف علينا ... تيمشش في بالك يعملوا في الوصاية ؟ لا يا راجل ... فك عليك من هاك الغناية ...


- مشيت قيدت روحك في الإنتخابات ؟ 


- مزلت ، أما بش نمشي ، ما عندي شكون ننتخب ، أما تو ننتخب ...


- هاو الأحزاب برشة عندك الخيار ...


- إي ، بش نختار إما حزب يسب النهضة أو النهضة ... هذا اش عندنا اليوم ، إنتخاب متاع شماتة ، متاع كره من النهار الأول ... ما ثماش مشروع بناء للبلاد ، مشروع توحيد الصفوف ، مشروع يتعدى بنا عامين أو ثلاثة حتى الأحزاب تتعلم تخدم وتخرج من إطار الجمعيات ... ما عندناش مشروع بناء للتعليم ، مشروع كل حزب يعطي إقتراح و يتفاهمو مع بعضهم على حل حتى يهربو بالبلاد من الخراب في الوقت الحالي ومن بعد كيف يكبرو ينجمو يتنافسو ...


- زعمة يتفاهمو ؟


- لو كان يسكتو علينا جماعة الخلافة ، وجماعة اللائكية ، نتفاهمو ... الثنين يجيبو في مشروع نجح أما مش في واقع كيف واقعنا ... يعني مشروع فاشل اليوم ... حاجتنا مشروع ينهض بالدولة ، مشروع يحول علمنا إلى عالم أفكار ... حياتنا تدور حول أشياء ، مادة ، وفي أحسن الحالات حول أشخاص ... نحن نعاني نقص فاضح في الأفكار ... أفكار لها روح ... قادرة على إصلاح المنظومة التربوية والمجتمعية والأخلاقية وغيرها ... أما النقاشات البيزنطية فهي تشتت ... أما شكون يفهمك ...


- إي إلى متى بش تقعد ساكت ؟


- زعما كلامي يصلح لحاجة ؟ زوارك تعجبهم الكتيبة ؟ وتونس ... طلعو فئة قليلة من يحبها ... الأغلبية يرحم عمي ... 



- تونس يلزمها رجال ...


- تونس يلزمها من يقول كما قال عنترة " لا تسقني ماء الحياة بذلة ... بل فاسقني بالعز كأس الحنظل" ...
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الجمعة، 3 جوان، 2011

كفانا أنانية


كل مرة نقول وفا ... بش تمشي علينا ... وإذا بيك تعاود ترجع من حيث لا نرتقبك ... كل مرة نقول ارتحنا وتهنينا إلا أنك مكبشة فينا ... يا الأنانية ... الله لا يخليك لينا ...
كيف نقول أنانية نقصد بها برشة حاجات ومنها :

- الناس إلي تجبد لأرواحها / لأحزابها ... والغاية متاعها الكرسي وبس ..
- الناس إلي نهار كامل وهي تعس على أخطاء الناس الأخرى وبينما الأخطاء متاعها لا تعد ولا تحصى ...
- الناس إلي تتهم معارضيها بالبهامة وفي نفس الوقت تستغل هي الموروث هذا وتتحفنا بلوحات فنية من التصطيكة البقري ...
- التخوين ، التهم البلوشي ...
- الدخول في الحياة الخاصة للناس ...
- غياب النزاهة وبالتالي أصبحت كل الوسائل مشروعة من أجل الوصول إلى الأهداف ، من تلفيق (تصاور، فيديو، كلام كيف شفنا في برشة صحف، مونتاجات موجهين ...) ، إزدواجية الخطاب ...
- غياب الإحترام ومنها إحترام المشاعر الدينية ... ونذكر هنا مثال الناس إلي تتمسخر على كلمة "تكبير" ...   
- غياب التواضع والإعتراف بالخطأ ...

بصراحة الأمثلة عديدة ومتشعبة ولو كان نقعد ليلة كاملة نحكي ما نكملش من كثر العوج ... لكن نحب نحكي في التدوينة هذي على الحاجات إلي نشوف في قلة قليلة لاهيا بها بينما هي أهم ... حاجات ممكن ياسر تجعلنا نتحد وننساو الصراعات "الجانبية" إلي لو كان ثمة حاجة باش تهز البلاد في هاوية راهي هي ... 

قلت أن النقد كثر ، حاجة باهية ، لكن النقد مهوش هو الحل إلي حاجتنا به اليوم ،  اليوم حاجتنا بالبناء ولذلك حاجتنا بمثال :

- ناس تعطينا أو تتلها بالأرقام الإدارية وأعني بهذا التنمية ، نسبة البطالة ، مستوى المعيشة ، نسبة الفقر ... حاجتنا احنا كتوانسة والأحزاب إلي باش تتقدم بالأعداد هاذم حتى تعمل حساباتها ... وبصراحة أنا لتو ما فهمت كيفاش بعض الأحزاب تعطي برامج ونعمل ونقد ونبني ونفرق وفي البرنامج تلوحلك زوز أرقام بدون عنوان وإنت إفهم وحدك ... 

- ناس تتلهى بسبر الأراء بطريقة نزيهة ... اسئلة تبعد شوية على كل ماهو (اناهو الحزب إلي باش تصوطلو ، أو إنت مع أو ضد النهضة ... ) ... كذلك لهو شوية بالمشاكل الإجتماعية والخروج من الزوبعة إلي في طاسة متاع التيار الظلامي والتيار الحداثي ... 

- ناس تشد صحيح في قضايا التعذيب والممارسات إلي تقوم بها الداخلية إلى يومنا هذا ... أم هي أيضا إشاعة ؟ 

- ناس تشد صحيح في محاسبة رموز الفساد ... وكفانا من هذا مظلوم ، وكان يخدم في تونس تحت حس مس ... ياخي بابا وبوك كانو يدربكو ؟ تي ماهو يخدمو في البلاد ، أما القواد قواد ويزي ما تسامحنا ... بن علي حرب بالمليارات على القليلة نحاسبو إلي تحت يدينا ... 

- ناس تشد صحيح في إستقلال القضاء إلي مزال يعني إلى يومنا هذا ...

- ناس تشارك في جمعيات وتخمم في مشاريع ... المفيد يزينا تنبير ، فدينا منه ... نبرو ساعة ، ونخدمو 10 ...

باهي ، يقول القايل ، أنا وإنت كيفاش نعملو ؟ ما نعرفو شي ... تربينا على النوم والدربيات ؟ ... 

نثقفو أنفسنا ...

- كيف أنا نأمن بنظرية المأمرة والماسونية ما تجيش تكركرني وتقلي بهيم ... حاورني حتى كان ما فهمتكش وسبيتك كون إنت حظاري وتحلى بالأخلاق إلي تحب تشوفها عندي ... تو وحدي وحدي نلوم روحي ...

- إسمع وفلت وهذي أكثر حاجة تريحنا من المشاكل وتبني البلاد ، كان على كل بونتة متاع سيجارو نشدو فران تو البلاد الكل تاقف ... وفي نفس الوقت نتعلمو ناخذو موقف وقت اللازم ... ماكانش يتسيب الماء على البطيخ ويولي كل شي يتزلبط على بعضه ...

- ثقف من حولك ... أحكي مع خوك الصغير ، مع صاحبك ، مع صاحبتك في تليفون متاع نصف الليل ... 

نخمو في البلاد ... 

- يلزم نعرفو أن كل واحد فينا يحب بلاده ، بدرجات مختلفة وكل واحد يشوفها بطريقة معينة ... الإختلاف باهي ، كان جينا الكل كيف كيف شنية حلاوتها العيشة ... لذا نتعلمو من الإختلاف ونوظفوه في بناء البلاد قبل كل شي ...

- نعرفو أن كل حركة ، كل دقيقة ، كل تنبيرة ما تخدمش البلاد راهي تهدم فيها ... هذا ما يعنيش أنا يلزم نكشبرو ونكشو ونشو ولا نضحكو ولا حتى نبكيو ، أما الخدمة أولى من كل شي ...

- نتعلمو الأولويات ، ونسبقو الناس إلي أحوج منا ... كفانا أنانية ... ثمة ناس باش تموت بالجوع هي أحوج من الناس إلي تخدم ومش مرسمة ... البطال إلي بشهادة هو أبجل من إلي بلاش ... هذا الكل يمشي في سياق تسهيل الأمور حتى تبنى البلاد ...

وبالتالي هذا نداء مني وبجاه ربي ، الصفحات إلي نهار كامل وهي تتكالب ( و بالأخص مؤخرا) مش كان خدمتو البلاد خير من العرك والتفوريخ  متاعكم (نحكي بالطريقة هذي على خاطر نعرف فكم ناس تبركالله عليكم غير لاهين في حكايات بدونة) ... الكلام هذا ما ينزهنيش ، أنا زادة نزلق أما كيف راجعت روحي نطلب من الناس تراجع أنفسها على خاطر بالمنوال هذا ، لا ثورة ولا إقتصاد ، ولا حرية ولا عمار بو الزور ...  تي لا عمار هاو راجع ، الصبر بركة ... أما في حلة جديدة ..

الناس إلي تعمل في المطالب متاع الزيادات والناس إلي مسمية روحها على الأغلبية الصامتة ... رهو لا فرق بينكم ، واحد يدخل الإقتصاد في حيط ، والأخرين الثورة في حيط ...

هذي تدوينة نكتب فيها ونحس في روحي تعبت ... تعبت من "الشعب يريد" نحب نشوف "الشعب يعمل" كفانا من عقلية اطلب واستنى ... يلزم افعل، تحب تبدل حاجة ؟ اعطني بديل أو أسكت ... ما عجبكش حزب ؟ اعطني بديل ، واعطني علاش ؟ ... وبالمناسبة كلمة للمثقفين أهبطو من كراهبكم ، وأقرب من الشارع وكفانا كفانا إستعلاء ... هذي تدوينة نحلم فيها ... لأني بديت نفقد الأمل في برشة حاجات ... ولكن الأمل لا بد منه حتى تشرق الشمس من جديد ...  


إقرأ المزيد... Résuméabuiyad